غارات أمريكية بريطانية تستهدف مطار الحديدة غرب اليمن …

غارات أمريكية بريطانية تستهدف مطار الحديدة غرب اليمن …

قالت جماعة أنصار الله اليمنية، الحوثيين، إن طائرات أمريكية وبريطانية شنت خمس غارات على مطار الحديدة الدولي غربي البلاد، بحسب وسائل إعلام تابعة للجماعة.

وقالت قناة “المسيرة” التابعة لجماعة الحوثيين، إن “القوات الأمريكية البريطانية شنت 6 غارات جوية على الأقل على مطار الحديدة الدولي، و4 هجمات على جزيرة كمران القريبة من ميناء الصليف قبالة البحر الأحمر”.

عرض الأخبار ذات الصلة

من جانبها، قالت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) إنها دمرت طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون فوق البحر الأحمر.

وأكدت القيادة المركزية أنها دمرت، خلال الساعات الماضية، أربعة رادارات وزورقاً ملاحياً في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وأعلنت جماعة الحوثي، الأحد، تنفيذ عمليات عسكرية في البحر الأحمر. “انتصار لقمع الشعب الفلسطيني، ورد على الجرائم المرتكبة بحق إخواننا في قطاع غزة، ورد على العدوان الأمريكي البريطاني على بلادنا”.

وقالت الجماعة إن القوة الصاروخية بالقوات المسلحة نفذت عمليتين عسكريتين بالبحر الأحمر، أولهما استهداف مدمرة أمريكية بعدد من الصواريخ الباليستية.

أما الثانية فاستهدفت السفينة (CAPTAIN PARIS) بعدد من الصواريخ البحرية المناسبة، لأن الشركة المالكة لها خالفت قرار منع الدخول إلى موانئ فلسطين المحتلة.

كما أكدت الجماعة أن سلاح الجو نفذ عملية عسكرية ثالثة، استهدفت السفينة Happy Condor في بحر العرب بعدد من الطائرات المسيرة.

عرض الأخبار ذات الصلة

وذكرت المجموعة أن استهداف السفينة جاء بعد مخالفة الشركة المالكة لها لقرار منع الدخول إلى موانئ فلسطين المحتلة، مشيرة إلى أن العمليات الثلاث حققت أهدافها بنجاح.

وأضافت الجماعة في بيانها أن القوات المسلحة اليمنية ستستمر في مساندة الشعب الفلسطيني والتصدي للعدوان الأمريكي البريطاني حتى يتوقف العدوان ويرفع الحصار عن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وكانت وكالة أسوشيتد برس نقلت في وقت سابق عن قادة في البحرية الأمريكية قولهم إن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد المسلحين الحوثيين، الذين يشنون هجمات ردا على العدوان الإسرائيلي على غزة، تحولت إلى المعركة البحرية الأكثر كثافة منذ الحرب العالمية الثانية.

وذكرت الوكالة في تقريرها أن البحرية الأميركية استعدت على مدى عقود لمحاربة الاتحاد السوفياتي، ولاحقا روسيا والصين، على الممرات المائية في العالم. ولكن بدلاً من أن تصبح قوة عالمية، تجد نفسها تقاتل مع مجموعة غامضة في اليمن، تدعمها إيران.

عرض الأخبار ذات الصلة

ونقلت الوكالة عن تقييم عدد من قادة البحرية الأمريكية للوضع في المنطقة، بعد أشهر من المواجهات، استخدم فيها الحوثيون طائرات مسيرة وصواريخ لمهاجمة السفن المرتبطة بإسرائيل ومنعها من عبور البحر الأحمر.

وأشارت الوكالة إلى أنه منذ نوفمبر الماضي، هاجم الحوثيون أكثر من 50 سفينة، مما تسبب في انخفاض حجم الشحن البحري عبر الممر الحيوي في البحر الأحمر المؤدي نحو قناة السويس والبحر الأبيض المتوسط.

ونقلت عن قائد السفينة “يو إس إس لابوني” في البحر قوله: “إن الناس لا يفهمون حقاً خطورة ما نقوم به، ومدى التهديد الذي يواجه السفن”.

وشنت الولايات المتحدة العديد من الهجمات ضد مواقع في اليمن، منذ الضربة الأولى التي شنتها واشنطن بالتعاون مع لندن في 12 يناير الماضي، بهدف ردع الجماعة اليمنية التي أعلنت أن المصالح الأمريكية والبريطانية هي أهدافها المشروعة عقب الاستهداف. .

وفي 14 مارس/آذار، كشف زعيم الجماعة اليمنية عن عزمهم “منع عبور السفن المرتبطة بالعدو الإسرائيلي، حتى عبر المحيط الهندي ومن جنوب أفريقيا باتجاه طريق الرجاء الصالح”.