تستحوذ دولتان على ثلاثة أرباع التجارة الخارجية الخليجية

تستحوذ دولتان على ثلاثة أرباع التجارة الخارجية الخليجية

أعلن المركز الإحصائي لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عن أهم المؤشرات الإحصائية المتعلقة بالتجارة الخارجية السلعية لدول مجلس التعاون الخليجي لعام 2020 ، استناداً إلى البيانات التي يعدها المركز بشكل دوري على مستوى دول المجلس بالتعاون مع المراكز والأجهزة الإحصائية الوطنية في الدول الأعضاء.

وفقاً لأحدث البيانات الصادرة عن مركز الإحصاء الخليجي ، شهدت حركة التجارة الخارجية السلعية (لا تشمل التجارة البينية لدول مجلس التعاون الخليجي) لعام 2020 انخفاضاً في قيمتها الإجمالية بلغت نحو 840.7 مليار دولار لعام 2020 مقارنة بـ 1.071.0 مليار دولار. في عام 2019 م وبنسبة انخفاض بلغت 21.5٪.

وعلى مستوى مساهمة الدول الأعضاء في المجلس ، أظهرت البيانات الإحصائية أن ما يقرب من ثلاثة أرباع حجم التجارة الخارجية السلعية لدول المجلس ساهمت بها دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية.

بلغ إجمالي الصادرات السلعية لدول مجلس التعاون الخليجي 438.5 مليار دولار خلال عام 2020 بانخفاض قدره 28.4٪ مقارنة بعام 2019. وبلغت قيمة السلع المعاد تصديرها 79.6 مليار دولار خلال عام 2020 بانخفاض قدره 24.5٪. مقارنة بعام 2019 ، بينما انخفض إجمالي الواردات السلعية بنسبة 12.4٪ مقارنة بعام 2019 ، لتصل إلى 402.2 مليار دولار خلال عام 2020.

انخفض فائض الميزان التجاري السلعي لدول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 76.2٪ إلى 36.4 مليار دولار في عام 2020 ، مقارنة بـ 153.2 مليار دولار في عام 2019. التركيبة السلعية لأبرز السلع المصدرة والمستوردة.

استحوذ النفط ومنتجاته على 70.3٪ من قيمة الصادرات السلعية ذات المنشأ الوطني والبالغة نحو 252.2 مليار دولار خلال عام 2020 م ، مقابل 404.6 مليار دولار لعام 2019 ، بانخفاض قدره 37.7٪ عن العام السابق. يليه الذهب والأحجار الكريمة بنسبة 8.2٪ ، ثم البلاستيك ومنتجاته بنسبة 6.3٪ ، والمنتجات الكيماوية العضوية 3.3٪ ، والألمنيوم ومنتجاته 2.8٪ ، والأسمدة 1.0٪.

وعلى صعيد إعادة التصدير ، شكلت الآلات والأجهزة الكهربائية 25.2٪ من قيمة البضائع المعاد تصديرها في عام 2020 م ، وبلغت نحو 20.0 مليار دولار خلال عام 2020 م ، مقابل 20.8 مليار دولار لعام 2019. AD بانخفاض قدره 3.8٪ ، يليه الذهب والأحجار الكريمة بنسبة 17.7٪ ، ثم الآلات والمعدات الميكانيكية 13.7٪ ، والسيارات والمركبات وأجزائها 10.7٪ ، والنفط ومنتجاته 5.0٪ ، والطائرات وأجزائها 3.4٪. .

موانئ دبي العالمية

استحوذت الآلات والمعدات الآلية على 13.6٪ من قيمة إجمالي الواردات السلعية لدول مجلس التعاون الخليجي في عام 2020 ، أي ما يقرب من 54.7 مليار دولار ، بانخفاض 6.6٪ خلال عام 2020 م مقارنة بعام 2019 ، تليها الآلات. والأجهزة الكهربائية بنسبة 13.3٪ ، ثم الذهب والأحجار الكريمة بنسبة 13.2٪ ، والسيارات والسيارات وأجزائها 9.1٪ ، والمنتجات الصيدلانية 3.2٪.

على مستوى الشركاء التجاريين لإجمالي الصادرات السلعية: احتلت الصين المرتبة الأولى بين أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون الخليجي من حيث إجمالي الصادرات السلعية ، حيث استحوذت على 19.0٪ من إجمالي الصادرات السلعية لدول مجلس التعاون الخليجي إلى العالمية. الأسواق عام 2020 ، حيث بلغت قيمة إجمالي الصادرات سلعًا للصين بلغت نحو 83.1 مليار دولار عام 2020 ، مقابل 106.3 مليار دولار عام 2019 ، بانخفاض نسبته 21.8٪. واحتلت الهند المرتبة الثانية بنسبة 12.2٪ ، تليها كوريا الجنوبية 8.0٪ ، واليابان 6.4٪ ، وسنغافورة 4.1٪ ، والولايات المتحدة 4.0٪ ، حيث تشكل هذه الدول أكبر مستوردي النفط الخام والغاز الطبيعي من دول مجلس التعاون الخليجي.

على مستوى الشركاء التجاريين في الواردات السلعية: كما احتلت الصين المرتبة الأولى بين أهم الشركاء التجاريين لدول مجلس التعاون الخليجي في إجمالي الواردات السلعية لعام 2020 ، حيث ساهمت بنسبة 20.0٪ من قيمة إجمالي الواردات السلعية من دول مجلس التعاون الخليجي من الأسواق العالمية لعام 2020 ، وبلغت قيمة الواردات من الصين نحو 80.4 مليار دولار لعام 2020 ، مقابل 83.7 مليار دولار في عام 2019 ، بانخفاض نسبته 3.9٪. وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية بنسبة 10.0٪ ، تليها الهند 6.9٪ ، واليابان 4.7٪ ، وألمانيا 4.7٪ ، وإيطاليا 3.2٪ من قيمة إجمالي واردات البضائع لدول مجلس التعاون الخليجي من الأسواق العالمية.

المصدر: العربية نت