الحكومة المصرية تقرر قطع الكهرباء ثلاث ساعات بدلا من …

الحكومة المصرية تقرر قطع الكهرباء ثلاث ساعات بدلا من …

أعلنت الحكومة المصرية، الأحد، زيادة مدة تخفيض الأحمال الكهربائية لمدة ساعة إضافية يومي الأحد والاثنين فقط، إلى ثلاث ساعات بدلا من ساعتين خلال هذين اليومين.

وقالت وزارتا الكهرباء والبترول في بيان نشر على الصفحة الرسمية لمجلس الوزراء المصري على فيسبوك: “نظرا لزيادة معدلات الاستهلاك المنزلي من الكهرباء، نتيجة موجة الحر المرتفعة للغاية، وبالتالي زيادة وفي استهلاك الغاز المولد للطاقة، سيتم زيادة فترة تخفيف الأحمال اليوم وغداً فقط بساعة واحدة. إضافي”.

وأوضح البيان أن ذلك يأتي “من أجل الحفاظ على الكفاءة التشغيلية لمحطات إنتاج الكهرباء والشبكة الوطنية للغاز الطبيعي”.

تسبب نقص الغاز الطبيعي في شبكات تداول الغاز الإقليمية المصرية، في زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي إلى ثلاث ساعات، بحسب بيان رسمي، فيما توقفت إمدادات عدد من شركات الأسمدة والكيماويات عن الإنتاج وأغلقت مصانعها، بحسب بيان رسمي. بحسب بيانات البورصة المصرية.

وصل استهلاك الكهرباء في مصر، الأحد، إلى أعلى مستوى له على الإطلاق، وهو 36 ألف ميجاوات، بحسب بيان صحفي لوزارة البترول.

وزادت وزارة النفط كميات الغاز الموردة لمحطات الكهرباء بنسبة 19% لتصل إلى 110 ملايين متر مكعب، إضافة إلى 25 ألف طن ديزل.

وأكدت مصادر صحفية أن زيادة مدة التخفيف إلى ثلاث ساعات جاءت نتيجة موجة الحر الشديدة التي تشهدها البلاد خلال الفترة الحالية والتي أثرت على كميات الغاز الطبيعي التي يتم ضخها اللازمة لتشغيل محطات الكهرباء والتي وصلت فقط 13 مليون متر مكعب، فيما يشترط التوافر لتشغيل محطات توليد الكهرباء. 25 مليون متر مكعب من الغاز يوميا.

وتراجعت إمدادات الغاز الطبيعي، الذي يساعد في توليد الكهرباء، في وقت زاد فيه الطلب على الكهرباء بسبب النمو السكاني، بحسب الحكومة.

وبدأت القاهرة بقطع الكهرباء لمدة ساعة يوميا في صيف 2023، وزادت المدة إلى ساعتين مع بداية الصيف الجاري.

عرض الأخبار ذات الصلة

وتسعى الحكومة إلى خفض فاتورة الدعم منذ توقيع حزمة دعم مالي مع صندوق النقد الدولي بقيمة ثمانية مليارات دولار في مارس الماضي.

ورفعت الحكومة أسعار مجموعة واسعة من المحروقات في مارس/آذار الماضي، كما ضاعفت سعر الخبز المدعوم أربع مرات في الأول من يونيو/حزيران.

طالبت النائبة عن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، ريهام عبد النبي، في 9 يونيو الماضي، باستبعاد محافظة أسوان بصعيد مصر من سياسة تقنين الكهرباء التي تتبعها الحكومة لتقليل الأحمال، بعد وفاة 40 شخصا خلال أربعة أيام بسبب تلك السياسة. .