اتفاقية سعودية لتطوير تعليم اللغة العربية في إندونيسيا

اتفاقية سعودية لتطوير تعليم اللغة العربية في إندونيسيا

وقعت وزارة الشؤون الدينية الإندونيسية اتفاقية تعاون مع مركز الشرق للحوار والحضارة لتطوير تعليم اللغة العربية في إندونيسيا بالتعاون مع مركز البحوث والاتصال المعرفي بالرياض.

حضر الاتفاقية مركز البحوث والاتصال المعرفي مستشار المركز الدكتور علي المعيوف وعضو هيئة التدريس بقسم اللغة العربية بجامعة الملك سعود.

تدقيق 33 كتابا

وأشار الدكتور المعيوف إلى أن مركز البحوث والاتصال المعرفي سبق أن تعاون مع هيئات علمية وثقافية في إندونيسيا. في العام الماضي ، وبعد اتفاق مع وزارة الشؤون الدينية في إندونيسيا ، ساهم المركز في مراجعة وتدقيق 33 كتابًا مدرسيًا باللغة العربية لصالح جمهورية إندونيسيا ، بما في ذلك 15 كتابًا لتعليم اللغة العربية وعلومها ، و 18 دورة في اللغة العربية. علوم شرعية مكتوبة باللغة العربية وتدرس باللغة العربية وهي: الحديث والتفسير والفقه وأصول الفقه ، وقد سبق للمركز اقتراح تحويل المناهج إلى مناهج إلكترونية وهو ما تهدف إليه هذه الاتفاقية.

وأشار إلى أن رسالة وأهداف مركز البحوث والاتصال المعرفي تتماشى مع خدمة التعريب الآسيوي والتواصل العلمي والمساهمة في تعزيز العلاقات الأخوية العميقة بين المجتمعين السعودي والإندونيسي.

تحدث بالعربية

بدوره ، أعرب رئيس الدائرة الفرعية للإدارة العامة للتربية والمناهج الإسلامية الدكتور أحمد هداية الله عن أمله في أن يؤدي هذا التعاون إلى تكوين جيل إندونيسي قادر على التحدث باللغة العربية بطلاقة.

وتابع: “التعاون بين مركز البحوث والاتصال المعرفي في المملكة العربية السعودية والمؤسسات الإندونيسية بهدف تطوير اللغة العربية سيسهم في تعزيز وتقوية العلاقات بين البلدين وشعبيهما”.

من جهته أشاد مدير مركز الشرق للحوار والحضارة محمد أنس بجهود مركز البحوث والاتصال المعرفي في إقامة تعاون وتنفيذ الاتفاقية لدعم وتطوير تعليم اللغة العربية في إندونيسيا.

المصدر: العربية نت