أشغال يدوية يستقبلها كبار السن في مهرجان جبال قمم للفنون

أشغال يدوية يستقبلها كبار السن في مهرجان جبال قمم للفنون

حظيت الحرف اليدوية القديمة باهتمام وزارة الثقافة السعودية ، حيث تم إبرازها بشكل ملحوظ في مهرجان قمم للفنون الأدائية الجبلية في منطقة عسير.

ومن بين هذه الحرف كان يصنع آلات موسيقية مثل الطبل والزير والدف. وفي هذا السياق ، قال “العم” مسعود الصقور ، أحد المشاركين في المهرجان ، للعربية.نت إنه يعمل بهذه الحرفة منذ 50 عامًا.

وأضاف أنه منذ طفولته نشأ على صناعة هذه الآلات ، حيث اعتاد جمع الأخشاب من طراف البحر والتين لتصنيع الزير والطبل ، كما كان يقوم بدباغة الجلود وتنظيفها لتكون غطاء للقوالب. وشدد الصقور على أن هذه المهنة “متعبة ولكنها ممتعة لمن يحبون الآلات الموسيقية ، وفيهم روح الفنان”.

وأضاف أن هناك الآن مصانع متخصصة في صناعة الدفوف أثناء تلبيسها ، كما يقوم باستبدال القاعدة الخشبية في البرميل بقاعدة حديدية لتحمل التنصت عليها.

وأوضح الصقور أن الآلات الموسيقية التي صنعت للأوركسترا تختلف عن تلك المصنوعة للهواة الصغار ، موضحًا أن الاختلاف يكمن في متانة الجلد وحجم الآلة.

أما “العم” جبران المرقى ، الذي يعمل في صناعة النحت على الحجر لصنع أدوات الطبخ والأواني الحجرية ، قال إنه يعمل في هذه الحرفة منذ 38 عامًا.

حرفة نحت الحجر

وأوضح أن الحجر يستخرج من الأرض ، وأن هناك أماكن محددة في بعض المناطق ، خاصة جازان وعسير. كما قال المرقى إن أدوات نحت الحجر تدوم من يومين إلى أسبوع ، حسب حجم الأواني التي يعمل عليها.

وأشار إلى أن عملية استخراج الأحجار هي أكثر أجزاء عمله إرهاقا ، حيث إنها تحتاج إلى استكشاف واستخراج الأحجار من عمق يصل إلى مترين تحت الأرض. وعن أبرز الأواني التي يصنعها ، ذكر المرقعي أواني القلي والأباريق والأكواب والأكواب والمباخر.

الجدير بالذكر أن مهرجان جبل قمم للفنون الأدائية بدأ من 9 يناير ويستمر حتى 15 يناير ، ويتضمن المهرجان أنشطة تتعلق بمختلف الفنون مثل الطبخ وصناعة الأزياء والفنون البصرية ، من خلال المعارض التشكيلية في القرى التاريخية.

المصدر: العربية نت